" معرفتي اسمي تعني بلوغ الموت , وانا لا استعجل معرفة اسمي مثلما لا استعجل موتي "-------" الانسان أشكل عليه الانسان "

الأربعاء، 21 جمادى الآخرة 1429 هـ

البوم : ضَوءٌ أزرَق - Blue Light هذا ما فعله البحر

تأسرك المسافات في وجهٍ مصفح لـِرجل ٍ أبيض ، يجلسُ في المقعد الأخير ، المرتفع قليلا عن سطح الأرض في الحافلة . . يبدو كلّ شيء واضح ، بتعقيد بسيط في الهواء المنسوج كغيمة منخفضة تتخبط في زحام الوجوه ، وتروح في متاهة متأخرة كاصطفاف الملامح المتمايلة في اصفرار ٍ ساقط إلى الأعلى ! لا تدري إن كنتَ تستطيع إطالة التأمل في بقايا ياسمين عفِن يتدلى من حفر الزمن على الوجوه العالقة في الأمام . تتأرجحُ أنت بين المقاعد المملوءة بفراغ ما ، بتشقق جزئي يعبرك ولا تسابقه .. نصفٌ منكَ ثمل ، والآخر مقفل العينين . قد تتعارك مع الأشياء الخالية منك والمكتسبة في داخلك من لون لا يعنيك، أو قد تتنافس مع ظلك الصدئ في ساحة قتال على جبين احدهم .. تــُهزم مثلا ، أو تفتعل الموت لابتهالات ساذجة . تصيبك حمى من نوع غائم وأنت تُصغي الى صوتٍ متأقلم مع بوح الرؤية الجانبية . . هي تناديك للتحرر ، وأنت تتحسس البحر في بطنك وتشعر بمطر أحمق يرشح من غيمة ما تحطُ قريبا منك . لا تبالي بامتلاء من نوع مختلف يطغى على الملح المبعثر في زواياك. . . . تنسى . . وفي زقاق الفوضى تتمايل كدوائر تنقصها الاستدارة أو ربما هو العبث المسجى أمامك والمترنح قليلا عن ظلال الزمن الملون . . . ولنفترض مثلا أن لغيرك في السمو إيقاع ناقص ، أو أشباه روح مبتورة الأصابع ، أو ربما تهيؤ صارخ للإقلاع عن عشوائية التكوين وفواصل التمرد ، فأيَ معنى ستقتبس ليحميك من الهباء ؟
صدى مكثف
خطوات مثقوبة
نفس تختمر
مديحا للحرية
كتفك
أم أنت
نأخذ في الاتساع ..( أنا، أنت، غيري ) تقول: " كم أنت أنت
أقول ُ ناسيا اسمك : " تفقد قمرا بين ركبتيك !
.. .
لا شيء في انتظاري
لا شيء سوى بعض الزيت يضيء صهيلا أخير لغيري المنسي ، المتدلي عن نجمة والمتعطش لمجاز من قافية بحر ما . . فالوشاية لا تظهر إلا على قلوب النساء المتورطات مع الأسقف المزخرفة ، وفي اللامرئي من جسدي يرتد وقع الأقدام الخشنة كأجزاء منفصلة لقمر شاحب
. .
مُشاع. .
اشعرُ باحتلال جزئي للون داخلي حين ازرع من الأثر هاجسا مقلقا ، كطلقات عتاب من شجرة سرو قريبة أو مثلا في التزامن غير الثابت مع عمق الأشياء المحكومة بالأمل.
لا أكون إلا ما سأكون
فلم يكن في العمر ما يستحق ركوع الياسمين المنبت بحذر على تشقق الغمام
أصغي لصمت الله
اهدي غيري إلى من لا اعرف في ظل آخر
..
ودائرة أخرى
. . .

. .


"هي التي تنبت في روحي"




Album

Blue Light ضَوءٌ أزرَق

1 - تأوهات
2- ألَم
3 - تَوَحّد
4 - بَحرٌ لِصَحراء
5 - عالم صَغير
6 - ضَوءٌ أزرَق
7 - قَلَق

تحميل البوم ضَوءٌ أزرَق



إلّيكِ وَحدَكِ أقولُ أنّ البّحرَ لَنا نَمضي إلَيهِ عَلى وَميض الرّوح

خُذيني إليّ لِنَكونَنا .... ألأنَ أقول لَكِ أعبُدُكِ







الأربعاء، 30 جمادى الأولى 1429 هـ

رصيف من الروح







ولكن حتما سيمضي .

دون ان يعرف الى اين سيتجه حين يبدأ مواصلة المسير مرة اخرة

على عمر اخر . انتظار ومحطة اخرى يقف عليها العمر بكسل

جناح فراشة تسافر مع اخر الربيع الى ربيع قد ياتي

ليس لها غير غبار يتكدس فوق رغبتي من ان اكون

ولكن ابقى طوعا بمنفى اختاره من بين لذة واخرى

اعرف احيانا اني اعرف ما لا اعرف من الموت والامل وانا

واكبر سنة اخرى من خلف العمر ضاحكا عليه بطفل وانا .

حاملا في روحي ما يغيب من البحر عند المساء

ليس لها ملامح ولا تعبّر عن اي انتصار وابقى انا انا

امواج البحر في صورة الهه المرمي فوق حكاية

اما هناك اشعر دائما بالحقيقة تمر على

في صحراء لا تحتوي غير ما يبدو من سراب وحلم .

لا اعرف لماذا غير اني احاول ان اقذفها

وتفاصيل كثيرة تعبر الذاكرة دون اي معنى

اتّكىء على بقايا ظل من ضوء الروح

على اخر هذا الليل اجد نفسي ملقى في ذاتي

ارصفة المدينة لا تحتمل ان يكون عليها احد مثله .

ويسير بينهم مثل جثة ليس لها مكان تأوي اليه

والناس على غير عادتهم يتضاربون ببعضهم البعض

لم تكن المدينة جميلة ذلك اليوم ربما لان الورود كانت تغمرها